محاولات-اغتيال-الأمير

محاولات اغتيال الأمير

نظرا لدوره المؤثر في تحقيق ريادة المملكة، كان الأمير بن نايف دائما مستهدفا، فلم يكن أعداء وخصوم السعودية ليسمحوا لهذه العقلية الفذة بالتقدم.

محاولات شتى سعى فيها تنظيم القاعدة التخطيط لاغتيال الأمير محمد بن نايف

المحاولة الأولى كانت أثناء مدة توليه منصب مساعد وزير الداخلية في عام 2004 عندما كان تنظيم القاعدة في ذروة نشاطه، وكانت تستهدف مقر وزارة الداخلية الذي يعد من أكبر المباني في عاصمة المملكة العربية الرياض.

بائت العملية الأولى بالفشل، حيث تم قتل منفذي العملية داخل السيارة التي كانوا يقودونها.

المحاولة الثانية كانت بعد معرفة تنظيم القاعدة أن الأمير كان في طريقه لزيارة اليمن في شهر يناير من العام 2009، حيث تم استهداف طائرة الأمير أثناء الهبوط في مطار صنعاء مباشرةً ولكن الله سلم ونجا سمو الأمير من تلك الحادثة دون وقوع خسائر.

المحاولة الثالثة في شهر رمضان المبارك، حيث أعلن أحد أعضاء تنظيم القاعدة المطلوبين أمنيًا لدى المملكة أنه قد تاب ويريد تسليم نفسه والتكفير عن ذنوبه، ولكنه قام بتفجير نفسه محاولًا اغتيال الأمير، ولكن العملية لم تكن أفضل حالًا من سابقتها، إذ باءت أيضا بالفشل. المحاولة الرابعة تم إفشالها قبل أن تتم، حيث اكتشفت قوات حرس الحدود السعودية في جازان وجود انتحاريين بأحزمة ناسفة كانا يخططان لاغتيال الأمير وتم الاشتباك معهما وقتلهما.

Tags: No tags

Comments are closed.